السبت, فبراير 16, 2019
بيانات صحفية

الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان تحذر من تداعيات خطيرة لاحتمال توقف ميناء الحديدة على الوضع الإنساني في اليمن

لندن- حذرت الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان- أوروبا اليوم السبت من تداعيات خطيرة لاحتمال توقف ميناء الحديدة على الوضع الإنساني المتدهور أصلا في اليمن، خاصة أن الميناء المذكور يدخل عبره 80% من الإمدادات التجارية للبلاد.

ونبهت الفيدرالية العربية التي تتخذ من لندن مقرا لها في تقرير لها، إلى مخاطر توقف إمدادات الغذاء عبر ميناء الحديدة المطل على البحر الأحمر في غرب اليمن على خلفية المعارك التي تدور هناك بين القوات الحكومية المدعومة من تحالف السعودية والإمارات من جهة، و”جماعة أنصار الله” الحوثيين من جهةٍ أخرى.

وشددت على أن ميناء الحديدة يتوجب أن يظل مفتوحاً وكذلك الشرايين المؤدية إليه، في ظل مخاطر أن قطع طريق الحديدة صنعاء من القوات الحكومية سيؤثر على تدفق الغذاء والمساعدات.

وأكدت الفيدرالية العربية أن أي اختلال أو تهديد لسلامة الشحنات يمكن أن يخنق الاقتصاد اليمني، ويؤثر على الوصول إلى الغذاء لأكثر من 20 مليون شخص.

ولفتت إلى أن تعرض ميناء الحديدة لهجوم عسكري سيؤدي إلى توقف تدفق الإمدادات من الحديدة إلى العاصمة صنعاء وبقية مناطق البلاد ما سيمثل ضربة قاتلة للملايين، خاصة على صعيد عمل مرافق المطاحن وصوامع الغلال التي تحوي كميات تكفي لإطعام 3.5 ملايين يمني.

كما نبهت إلى أن المنازل والمزارع ومصنع الدقيق ومصنع المشروبات الغازية في مدينة الحديدة من ضمن المنشآت المدنية والتجارية التي تعرضت لضربات جوية على مدى الأسبوعين الماضيين وعملها مهدد بالتوقف حال احتدام القتال.

وكانت تجددت معارك الساحل الغربي في اليمن منذ الأسبوع الماضي، بعد فشل مشاورات جنيف في تحقيق تسوية سياسية برعاية الأمم المتحدة. وأعلنت القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي المدعومة من السعودية والامارات، الخميس، السيطرة على طريق رئيسي يربط مدينة الحديدة الساحلية غرب البلاد، بالعاصمة اليمنية صنعاء ومحافظات أخرى وسط وشمال البلاد.

وأكدت الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان- أوروبا أن تصعيد الأعمال العسكرية على مشارف مدينة الحديدة وعلى طول الطريق السريع الذي يربط بين الحديدة وصنعاء (خط الإمداد الرئيسي لإمدادات الغذاء)، يزيد من سوء الأوضاع المعيشية التي تؤثر على أكثر من 300 ألف مدني في المدينة اليمنية.

ودعت الفيدرالية العربية كافة أطراف النزاع في اليمن خصوصا التحالف السعودي الإماراتي إلى احترام مسئولياتهم في ضمان بقاء الطريق الرابط بين الحديدة وبقية البلاد مفتوحاً وآمناً للاستخدام وعدم إقحام المساعدات والإمدادات الغذائية في أتون الصراع.

اترك تعليقاً